تصدُّر موضوع كيفية التطبيق الفعّال للمعارف المحلية النابعة من الجنوب العالمي في مؤتمر الشبكة الدولية للمشورة العلمية الحكومية لسنة 2024 في كيغالي

مشاركة

سُلطت الأضواء اليوم على مسألة المعارف المحلية النابعة من الجنوب العالمي على هامش فعاليّات المؤتمر الخامس للشبكة الدولية للمشورة العلمية الحكومية (INGSA24) المنعقد في كيغالي.

وقد استضافت منظمة التعاون الجنوبي حلقة نقاش رفيعة المستوى تحت عنوان: ”مدّ الجسور بين عوالم المعرفة – الترويج لتطوير المعارف المحلّية “. وقد عززت هذه الجلسة التفاعلية من فهم فحوى موضوع – المعارف المحلية – وتفكيك جميع جوانبه، وتبادل مختلف الرؤى حول تسخير المعلومات والبحوث العبرمناهجية في الترويج للمعلومات المنتجة محلياً أو داخلياً ودمجها في المشورة العلمية ووضع السياسات وتحقيق التحوّل في بلدان الجنوب العالمي.

وقد اجتمع أكثر من 300 مندوبا من 65 دولة ومنظمة دولية ومنظمة غير حكومية هذا الأسبوع في كيغالي وشاركوا في مجموعة من المناقشات المختلفة حول عدد من المواضيع المنبثقة من النشاط العلمي أو المتعلقة به.

وفي كلمته الافتتاحية للجلسة، عرض الأمين العام لمنظمة التعاون الجنوبي، منصور بن مسلم، ثلاثة عوامل رئيسية مسبّبة للتفاوتات التي تزيد من تعميق الفجوة المعرفية بين بلدان الجنوب الكبير وفيما بينها وبين مناطق أخرى من الدول النامية.

وأشار في هذا الصّدد إلى ”طبيعة المعارف، وماهية المعارف التي تتمتّع بالمشروعية؛ وأوجه عدم المساواة القائمة في اقتصادات المعرفة، والبعد الجيوسياسي للمعرفة باعتبارها جوانب جوهرية، ممهّدا الطريق لنقاشات المشاركين في الجلسة والمنتمين  إلى مناطق مختلفة من الجنوب العالمي، من أجل تطبيق المعلومات والإحصاءات والخبرات في سد الفجوة المعرفية.

وتألّفت لجنة الخبراء من الدكتور وحيد مجروح، وزير الصحّة السّابق في أفغانستان، ومؤسّس مركز أفغانستان للصحّة والسلام والمدير التنفيذي له؛ والدكتورة أليس كاريكيزي، مواطنة رواندية، وممارسة أكاديمية في جامعة غوتنبرغ في السويد متخصصة في بموضوع إنهاء استعمار الأعراف الدولية وبناء المعرفة؛ فضلا على البروفيسور نوربرت هونكونو، رئيس شبكة أكاديميات العلوم الإفريقية (NASAC)، ورئيس مؤتمر منظمة التعاون الجنوبي للأعضاء المنتسبين؛ والبروفيسورة هيروت وولدمريم، وكيلة الأمين العام لمنظمة التعاون الجنوبي للبحث والتقييم والاستشراف(REEF) والبروفيسور عبد الجليل العكّاري، أستاذ التعليم المقارن بجامعة جنيف في سويسرا.

وقد أثار المشاركون في حلقة النقاش نقاطًا جوهرية بشأن تطوير المعرفة وتسخيرها لمعالجة قضايا التعليم الأكاديمي وغير الأكاديمي والقطاعات الأخرى. وتمثّلت دعوتهم الواضحة في الحاجة إلى زيادة الحوار وإتاحة الفرص لمواءمة النهج المختلفة للمعارف المحليّة وغير المحليّة لما فيه خير ومصلحة الجنوب الكبير.

تعدّ الشبكة الدولية للمشورة العلمية الحكومية INGSA) ) أكبر مجتمع ممارسة في العالم مكرّس لتعزيز التواصل بين منتجي المعرفة وأصحاب المعارف وصانعي السياسات العامّة، ومختلف المجتمعات. ومنذ إنشاء الشبكة الدولية للمشورة العلمية الحكومية عام 2014، اضطلعت مؤتمراتها الدولية بدور ريادي في تطوير دراسة وممارسة صنع السياسات المستنيرة بالأدلة والمشورة العلمية للحكومات والارتقاء بها. وهذه هي المرة الأولى التي يُعقد فيها المؤتمر في بلد من بلدان الجنوب العالمي.

قريبا

Très Prochainement

Pronto