18 مايو/ أيار

مهرجان الجنوب الكبير

شعوب في حركة، وثقافات حيّة

النُسخة الأولى – ابتداء من الساعة 4 عصراً، في مقر منظمة التعاون الجنوبي، أديس أبابا

يمثل مهرجان الجنوب الكبير: شعوب في حركة، وثقافات حية الذي تنظّمه منظمة التعاون الجنوبي (OSC)حدثا سنويا يسلّط الضوء على الثراء الكبير لتراث شعوب ومجتمعات وبلدان الجنوب الكبير، التي تزخر بثقافات تتجاوز مفهوم الفلكلور، وتتفاعل في حيوية وحركية وتطور وتحوّل دائم.

Share

المكان

ستقام النسخة الأولى من مهرجان الجنوب الكبير في مقر منظمة التعاون الجنوبي في أديس أبابا، إثيوبيا، ابتداء من الساعة 4 عصرًا.

شارع مصر، مدينة ليديتا الفرعية، ووريدا 04، عنوان رقم 1986، 1165 أديس أبابا، إثيوبيا

تجمُّع مهيب لكوكبة من الفنانين والشعراء

تكريماً للتراث والثقافة والفنون الفلسطينية وإحياءً لذكرى هبة أبو ندى ورفعت العرعير، سيتجمّع شعراء شوار الأمازونيين من الإكوادور وشعراء من كمبوديا وإثيوبيا وجيبوتي، وفنانون” مصممون“ من فلسطين وأديس أبابا، إضافة إلى رسّامين من السنغال عروضا فنيّة حول مجموعة الثلاثي جبران، لتصدح أصواتهم في الوقت الذي ترتفع فيه الطائرات الورقية نحو السماء الزرقاء.

وتتألّف فرقة الثلاثي جبران من ثلاثة أشقاء من الناصرة شكّلوا فرقة عود فلسطينية، وهي إحدى أقدم الآلات الموسيقية في العالم. وقد اكتسبت الفرقة شهرة عالمية بفضل قدرتها على دمج آلة العود، التي كانت تُعزف لآلاف السنين بشكل منفرد، في الأوركسترا، كما جعلوا موسيقى العود محور الأداء الموسيقي بعد أن حصرتها التقاليد في أدوار ثانوية.

سيشهد المهرجان لقاء موسيقيين وراقصين من كوبا مع مؤدي رقصة الكتف الإثيوبية، وكذا عرّابي موسيقى الريغي من ترينيداد وتوباغو… في جوّ شاعري من المحاكاة الإبداعية، المرفقة بإيقاعات ونغمات البلوز من الموسيقى والشعر.

أما راؤول باز، فهو أحد أكثر الموسيقيين الكوبيين إبداعًا في عصره. وعلى الرغم من أنه كبر على موسيقى الغواخيرا التقليدية،”سون كوبانو“، إلا أنه حرص على استكشاف عوالم جديدة من خلال التدرّب على الكمان وآلات النفخ والأداء الكلاسيكي للغناء والموسيقى والإخراج المسرحي والشعر .  ويضفي راؤول طابعا جديدا على الموسيقى الكوبية، مدمجا إيقاعات الهيب هوب، بالموسيقى المدبلجة، ونغمات الروك، والشعر، والإيقاع الفريد ليتفجّر فنّه عن أصالة حقيقية جوهرها التنوّع العظيم: هي ثورة صامتة في الشكل والمعنى…سيحاط بعدد كبير من الفنانين القادمين من الجنوب العالمي، وسيكون راؤول باز وعازفيه والراقصين من كوبا في قلب زوبعة هائلة من المبدعين الراقصين في حركات لولبية أو حلزونية تتميّز بها جميع الثقافات الحيّة، وتقود الشعوب نحو مستقبل من العدالة والحرية والكرامة: نحو طريقة ثالثة للتنمية —من الجنوب، من أجل الجنوب والإنسانية جمعاء.

ويتطلّع المهرجان إلى تحقيق النقاط التالية:

قريبا

Très Prochainement

Pronto