يوم حواري مثمر بين منظمة التعاون الجنوبي ووزارة التربية والتعليم في نيكاراغوا

مشاركة

أجرى الأمين العام لمنظمة التعاون التعليمي، معالي السيد منصور بن مسلم، اليوم الثلاثاء، جلسة حوار مثمرة مع سلطات وزارة التربية والتعليم في نيكاراغوا، نوقشت خلالها الموضوعات ذات الاهتمام المشترك مثل التعليم والابتكار والتطوير.

وكان في استقبال بن مسلم والوفد المرافق له السيد سلفادور فانيجاس جيدو، مستشار الرئيس لشؤون التعليم، ووزيرة التربية والتعليم، معالي السيدة ليليام إسبيرانزا هيريرا في قاعة روبن داريو بوزارة التربية والتعليم.

وخلال الحوارات التي جرت، تم تحديد خطوط تعاون ملموسة: تدريب المعلمين، والوصول إلى التكنولوجيا وكذلك تعزيز المشاريع البحثية ووضع تصور لها.

ونظر الأمين العام بأهمية التعليم الذي يعترف بالسياق بأنه أساسي في هذا الصدد:

وقال: “نحن بحاجة إلى تعليم يعترف بسياقاتنا وواقعنا وتطلعاتنا المحلية والفردية والوطنية، فضلاً عن مبادئنا العالمية”.

كما أشار إلى تفويض منظمة التعاون التعليمي المتمثل بدعم وزارة التربية والتعليم  وحكومة المصالحة والوحدة في البناء الجماعي لطرق جديدة لتحقيق التنمية من تعليم متوازن وشامل حقًا.

وقال “لقد تناقشنا واتفقنا على الحاجة إلى تحقيق هذه النقلة النوعية وتحدثنا، بطريقة أكثر واقعية، عن المشاريع والمجالات التي ستكون المنظمة فيها قادرة على دعم وزارة التعليم وحكومة نيكاراغوا في تحقيق رؤية والتزامات الإعلان العالمي للتعليم المتوازن والشامل “.

وأضاف أنه ملتزم بتسهيل تبادل الخبرات مع وزارة التعليم ودول أخرى في الجنوب، “والتي على الرغم من اختلاف ثقافاتها ومساراتها التاريخية، إلا أنها تشترك في بعض الخصائص والتحديات والتطلعات العامة وهذا هو دور منظمة التعاون التعليمي هذه، كمساحة مشتركة تخص الدول “.

وفي الوقت نفسه، تعهدت إسبيرانزا هيريرا بأن تتجسد التطلعات المشتركة ضمن التنوع في مشاريع ملموسة.

ومضى فانيغاس جيدو ليذكر أن منظمة التعاون التعليمي (OEC) تعزز التعاون بين دول الجنوب من أجل بناء تعليم أفضل كحق أساسي للشعب.

كان هناك تبادل للرؤى الموجودة وما يحدث في نيكاراغوا. ويسعدنا أن نرى بأننا نتفق بشدة مع رؤية هذه المنظمة الدولية، التي تعزز نمو قدرات المعلمين، للعمل من أجل عالم أكثر عدلاً، على أساس القيم التي يبنيها التعليم “.

في النهاية، رحب كل من إسبيرانزا هيريرا وفانيغاس غيدو بالأمين العام وأكدوا أن نيكاراغوا ستشارك بنشاط في هذه المنظمة وفي الإعلان العالمي للتعليم المتوازن والشامل.

واختتم قائلاً “في هذا التبادل الذي عزز من تصميمنا، تعلمنا، وتعلمت أنا شخصيًا، أن إنجازات نظام التعليم العالي، التي في الواقع لا يمكن فصلها عن التعليم الأساسي، ولا يمكن فصلها عن الصحة أو أي قطاع آخر، لقد أحرز نظام التعليم العالي هذا في نيكاراغوا تقدمًا كبيرًا في اتجاه الرؤية التي أعلنها الإعلان العالمي للتعليم المتوازن والشامل والذي تعد نيكاراغوا، حكومة نيكاراغوا، من الدول الموقعة عليه، وهي واحدة من أوائل البلدان التي وقعت على ذلك الإعلان “.

قريبا

Très Prochainement

Pronto