منظمة التعاون الجنوبي والأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي (AFLEX) : نحو مسار جديد لبناء الشراكات المعزِّزة للتعاون بين بلدان الجنوب العالمي

مشاركة

5 أبريل/ نيسان 2024 (أديس أبابا، إثيوبيا) – في إطار تعزيز جهود التعاون والتضامن بين بلدان الجنوب من أجل تحقيق طريقة تنمية ثالثة عادلة ومزدهرة ومستدامة، تم بالأمس التوقيع على مذكرة تفاهم بين الأمين العام لمنظمة التعاون الجنوبي، سعادته، منصور بن مسلم، ورئيس الأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي (AFLEX) ، السيد صادق أبرهة، في مقر المنظمة الحكومية الدولية في أديس أبابا.

ومن شأن مذكرة التفاهم هذه أن تشكّل طريقة تطوير جديدة تمكّن منظمة التعاون الجنوبي والأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي من بناء شراكة مستدامة في مجالات بناء القدرات وإجراء البحوث. وتعِد هذه المذكرة أيضا بعهْد جديد من التعاون، وتمثل خطوة مهمّة إلى الأمام نحو تعزيز سبل التآزر الفكري والنهوض بخطة التنمية في الجنوب الكبير.

وصرّح الأمين العام للمنظمة خلال حفل التوقيع قائلاً: “إننا اليوم وباجتماعنا هنا لتأسيس أولى بوادر التعاون على وشك اتخاذ خطوة جوهرية نحو إثراء برنامج عملنا في أفريقيا وفي الجنوب الكبير من أجل بناء مستقبل نشارك فيه بفعالية في عملية التغيير بدلا من مجرّد الاكتفاء بالمشاهدة”، معتبرا أن هذه المناسبة تمثّل بداية علاقة دائمة من أجل تشكيل طريقة ثالثة للتنمية، مشيدًا بالقيادة الرشيدة للسيد أبرهة في التواصل مع منظمة التعاون الجنوبي في سبيل توحيد الجهود. وخلُص الأمين العام إلى أنّ “مذكرة التفاهم هذه تُعدّ أرضية خصبة لزرع بذور المستقبل الذي نريده”.

وصرّح السيد صادق أبرهة بدوره قائلا: “أُعرب عن خالص تقديري للتعاون القيّم والتفاني الاستثنائي الذي أبداه الشيخ منصور بن مسلم في وضع اللمسات الأخيرة على مذكرة التفاهم الرائدة هذه. من جهتها، ستسعى الأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي جاهدةً لتشكيل بيئة سانحة تتناغم فيها جهود التميز العلمي مع الوعي العالمي. عطفا على ذلك، فإننا نطمح في الأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي إلى العمل كميسّرين للعلاقات والشراكات القائمة بين الأكاديميين والمجتمع المدني وكذا القطاعين العام والخاص، علاوة على القادة الناشئين من أفريقيا والجنوب العالمي. وانطلاقًا من هذه الرؤية، وبالتعاون مع مؤسسات مرموقة كمنظمة التعاون الجنوبي، فإننا نؤكّد على التزامنا بالمشاركة في دعم القادة المميّزين من ذوي الكفاءات العالية.”

وتفتح هذه الشراكة المجال لاستكشاف إمكانات هائلة تساعد على تحفيز بوادر التغيير التحويلي من خلال الاستفادة من خبرات الأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي في مجال تطوير المهارات القيادية والبحوث والاستشارات السياساتية بدعم من قطاعات التدخل الاستراتيجية لمنظمة التعاون الجنوبي، والتي تشمل بناء أنظمة تعليمية متوازنة وشاملة، وتعزيز البحوث العبرمناهجية، وتوفير حيز مالي ملائم من خلال التخفيف من عبء الديون والتمويل الميسّر للغاية من أجل التنمية.

وتضطلع كل من منظمة التعاون الجنوبي والأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي بأنشطة تعزز من ملكية البلدان في تسهيل اكتساب مهارات القيادة من خلال تعزيز الاعتماد على الذات وتشجيع الابتكار والإنتاج وتبادل الأفكار والخبرات.

ملاحظة للمحرّرين
تأسست منظمة التعاون الجنوبي في 29 يناير/كانون الثاني 2020 من قبل دول ومنظمات ناشطة في جميع أنحاء الجنوب العالمي في المؤتمر الدولي للتعليم المتوازن والشامل المعقود في جمهورية جيبوتي. وباعتبارها أول منظمة حكومية دولية مشكّلة من دول الجنوب الكبير وموجّهة إليهم، تعمل منظمة التعاون الجنوبي كأداة معزّزة للتعاون الفكري والتقني والمالي وتمتين جهود التضامن بين الدول الأعضاء وأعضائها المنتسبين سعيا منها لتشكيل طريقة ثالثة للتنمية – من الجنوب، من أجل الإنسانية.

أُعيد تأسيس الأكاديمية الأفريقية للتميز القيادي في يونيو/ حزيران سنة 2021 من قبل مجلس وزراء جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية، والتي كانت تُعرف قبل إعادة إنشائها بأكاديمية ميليس زيناوي للقيادة الهادفة لتوفير فرص تعليمية متنوّعة لصالح القادة الحكوميين على المستوى الوطني.

وللاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:
[email protected]
قسم العلاقات العامة والتفاعل (PURE)
https://osc.int

قريبا

Très Prochainement

Pronto